تعاون الساير و معهد الكويت للأبحاث العلمية في

12 أبر 2018

في اطار التزامها في المبادرات البيئية ، شاركت مجموعة الساير القابضة مع معهد الكويت للأبحاث العلمية للسنة التالية على التوالي في رعاية اليوم المفتوح لإعادة تأهيل النظام البيئي الصحراوي في محمية اللياح في الكويت. بعنوان "نزرع اليوم لغد أفضل" برعاية محافظ منطقة الجهراء ، الفريق (متقاعد) فهد أحمد الأمير .

إن الهدف من هذه المبادرة هو مشاركة طلاب المدراس بالإضافة إلى الاخصائيين البيئيين في القطاعين الحكومي و الخاص في زراعة أكثر من 2000 نبتة محلية .

و صرح المهندس إبراهيم الفوزان ، نائب رئيس لجنة الاستدامة و المسؤولية الاجتماعية في الساير : " أننا نقدر خطوة إعادة تأهيل منطقة اللياح التي بادر بها معهد الكويت للأبحاث العلمية بالتعاون مع القطاع الحكومي متمثلا في الهيئة العامة للبيئة . أشكر أعضاء معهد الكويت للأبحاث العلمية على جهودهم للتعامل مع التحديات البيئية في دولة الكويت و تنظيم هذه المبادرة للتعريف بأهمية البيئة و النظام البيئي الطبيعي في عقول الشباب بطريقة ممتعة و مسلية ."

لقد تطلب إعادة تأهيل الغطاء النباتي في اللياح جهودًا عظيمة من معهد الكويت للأبحاث العلمية. وتضمنت الجهود انتاج النباتات المحلية وإعادة تقديم و زراعة بعض الأنواع المحددة . تم انتاج الآف النباتات المحلية و المحافظة عليها من خلال الرعاية المناسبة التي تتخذ تدابير الحماية المختلفة ضد العواصف الرملية وأساليب الري المختلفة و حماية تآكل التربة .

و أضاف المهندس الفوزان : "كمؤسسة تتحمل مسؤولياتها تجاه النظام البيئي، أود أيضًا التذكير مجددا  بدور الساير خلال تطبيق نظام الاستدامة القائم على نظم متكاملة قائمة على أربعة مبادئ ارشادية أساسية في عملنا : استدامة البيئة للأجيال المستقبلية ، الالتزام بالضوابط والقوانين المحلية والدولية، التخفيف من استهلاك الطاقة والماء، إن مسؤولية الشركة الاجتماعية هي تحفيز الموظفين على ممارسة الأعمال الأخلاقية، رضا العملاء وأداء العمل المستدام طويل الأمد والعمل في انسجام . نتطلع إلى دعم وتشجيع جميع المبادرات المحلية والإقليمية لتعزيز الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية ."